اضطراب ما بعد الصدمة

اضطراب ما بعد الصدمة

POST-TRAUMATIC STRESS DISORDER (PTSD)

مقدمة

خلال حياتنا اليومية كل منا معرض بأن يمر بتجربة مخيفة وخارجة عن سيطرتنا. فقد نجد أنفسنا في  حادث سيارة مثلا او ضحية اعتداء او نشاهد حادثا مروعا.رجال الشرطة وألاسعاف و الاطفاء معرضون لمثل هذه المواقف , مثل الحوادث المروعة  و الجنود قد يصابون أو يتعرضون لاْنفجارات أويشاهدون رفقائهم  يقتلون امامهم.

أغلب الناس يتغلبون على هذه التجارب  بمرور الوقت حتى بدون مساعدة نفسية, و لكن في بعض الأشخاص مثل هذه التجارب تسبب ردة فعل قد تستمر لأشهر او حتى سنوات و هذا ما نسميه أضطراب ما بعد الصدمة

                                        Post Traumatic Stress Disorder “PTSD”

هذه النشرة هي لمن مر خلال التجارب المؤلمة التاليه ، أو قد يعرف شخص  يعاني منها:

.  الإيذاء الشديد  أو الإهمال كشخص بالغ أو  عندما كان طفل

.   العنف الشديد المتكررأ و الاعتداء  اوالتعذيب اوالسجن التعسفي

كيف يبدأ اضطراب ما بعد الصدمة؟

 قد يبدأ بعد أي حادثة مروعة.و يقصد بالحادث المروع هو عندما يشعر الشخص بأنه في خطر أو حياته مهددة بالخطر , أو نشاهد أخرين يموتون أو مصابين فعلى سبيل المثال:

 حوادث الطرق الخطيرة

 المعارك و الحروب

 الاعتداء الجنسي أوالاغتصاب والاعتداء الجسدي  أوالسرقه  أوالسطو.

 الأختطاف

 هجوم إرهابي

  أسرى الحرب

 الكوارث الطبيعية أو الكوارث التي من صنع الإنسان

. تشخيص وجود مرض قد يهدد الحياة

 أو عند وفاة أحد أفراد الأسرة أو من الأصدقاء المقربين قد يبدء  اضطراب  ما بعد الصدمة.

متى يبدأ الاضطراب؟

أعراض الاضطراب يمكن أن تبدأ بعد  أسابيع أو حتى شهور من الحادثة. وعادة ما تظهر في غضون 6 أشهر من ذلك الحدث..

ما هي ألاعراض ؟

ألشعور  بالحزن و الاكتئاب و القلق و الذنب  وأحياناً  بالغضب, هذه بالاضافة للمشاعر الطبيعيه التي تحدث لكل ألاشخاص بعد هذه الحوادث.

من الأعراض التي يعاني منها الأشخاص المصابين :  هنالك ثلاثة أنواع

1- الشعور بحصول التجربة من جديد و الكوابيس  Flashbacks & Nightmares

تشعر بأنك تمر بالتجربة من جديد.هذا قد يحدث مثل تذكر الحدث  خلال النهار او كوابيس خلال الليل.هذه قد تحدث بصورة كأن الاحداث تحدث من جديد. الشخص قد لا يتخيل الاحداث و لكن قد يشعر بمشاعر مشابهة لما حدث كالخوف و الاصوات و الالام.

أحداث عادية قد تسبب هذه الذكريات مثلا أذا كان الحادث في جو ماطر و حاليا الجو ماطر قد يسبب ذلك تذكر الحدث من جديد.

2 – تجنب مواقف و أماكن معينه

تذكر الحادث من جديد قد يسبب الكثير من ألازعاج . فلذلك يحاول ألاشخاص المصابين بمحاولة  الأبتعاد عن ذلك بالقيام بفعاليات كثيرة أ و هوايات و العمل الكثير و تجنب مكانات و اشخاص  متعلقين بالحادث.

3-ألشعور بالتيقظ  دائما

فيشعر الشخص بالتيقظ دائما كأنه بخطر دوماً hypervigilance  لا تستطيع ألاسترخاء

 مع صعوبة النوم و الشعور بالقلق.

أعراض أخرى:

    ألم العضلات

    الإسهال

    عدم انتظام النبض

    الصداع

    مشاعر الفزع والخوف

    الاكتئاب

    شرب الكثير من الكحول

     يتعاطون المخدرات بما فيها المسكن

لماذا تسبب الأحداث المروعة ألاضطراب؟

هذا النوع من الحوادث تجعل الشخص قريبا من الموت

هل كل شخص يصاب بالاضطراب بعد تجربة قاسية؟

كلا.

و لكن معضم الاشخاص قد يعانون من اعراض طفيفة في الشهر الاول بعد الحادث و هذه الاعراض تساعد الشخص على فهم الحدث .و بمرور الايام هذه الاحداث تخف تدريجياً.

 و لكن كل شخص من ثلاثة اشخاص تستمر معهم الاعراض و تزيد.

 

ما الذي يجعل اضطراب ما بعد الصدمة أسوأ؟

كلما كانت التجربة أخطر و أكثر دموية و أذا كانت التجربة:

    مفاجئة وغيرمتوقعة

    تستمر لفترة طويلة

    هي من صنع الإنسان

    تسبب الكثير من القتلى

     أطفال مصابين أذا كان هناك

  ماذا عن “الإجهاد”؟

 ألاضطراب يختلف عن حالة الاجهاد الذي كل شخص معرض له من وقت لآخر.

 

لماذا يحدث الاضطراب؟

نحن لا نعرف بالضبط. ولكن هناك عدة تفسيرات محتملة:

العوامل النفسية: 

عندما نشعر بالخوف نتذكر الاحداث بصورة أحسن , على الرغم من صعوبة تذكر هذه الأحداث و لكن قد تكون مفيدة و تساعدنا في فهم ما حصل و على المدى البعيد تساعدنا على العيش و مواجهة المخاطر.

العوامل ألجسمية: 

عندما يكون الجسم تحت ألأجهاد يفرز هورمون الادرينالين و ذلك لتحفيز الجسم و عندما يهدئ الجسم يعود مستوى هذا الهورمون للطبيعي.

في حالة أضطراب ما بعد الصدمة ذكريات الحادث تُبقي على هرمون الأدرينالين بمستوى عالي.وهذا يؤدي الى شعور ألانسان بالتوتر والقلق و أضطراب النوم.

و يؤثر هذا الهورمون أيضا على عمل جزء من الدماغ الذي يتعامل مع الذكريات.

كيف أعرف إذا كنت قد تغلبت على التجربة قاسية؟

عندما يمكنك:

     التفكير في الامر من دون أن تشعر بالأسى

     أن لا تشعر باستمرار تحت التهديد .

     أن لا تفكر في الحادث دائماً

لماذا لا يتم تشخيص هذه الحالة دائماً؟

 لا أحد منا يرغب في الحديث عن أحداث ومشاعر مزعجة .

    قد لا يريدون الاعتراف بوجود أعراض ، لأننا لا نريد أن نظهر ضعفاء أو غير مستقرين عقليا.

    الاطباء وغيرهم من المهنيين قد يشعرون بعدم الارتياح إذا حاولنا الحديث عن أحداث مروعة.

   ذوي الاضطراب غالبا ما يجدون من السهل الحديث عن المشاكل الأخرى معه مثل الصداع ومشاكل النوم والتهيج والاكتئاب  أو المشاكل العائلية أو مشاكل تتعلق بالعمل.

كيف يمكنني معرفة ما إذا كان لديَ الاضطراب؟

هل مررت بحادث مؤلم من النوع الوارد وصفه في بداية هذه النشرة؟

إذا الاجابة صح  ، فهل

    تحتفظ بذكريات حية ، أوكوابيس؟ هل

    تتجنب الأشياء التي تذكرك  بالحدث؟

    يتعكر مزاجك والشعور باستمرار بقلق ولكن لاتعرف لماذا؟

    تأكل أكثر من المعتاد ، أو استعمال المخدرات أو شرب الكحول أكثر من المعتاد؟

    صعوبة السيطرة على مزاجك و مشاعرك؟

    صعوبة أكبر في التعامل مع  الناس؟

    تحتاج لتركيز كثير لتعمل؟

    تشعر بالاكتئاب ؟

 إذا كان أقل من 6 أسابيع منذ ذلك الحدث الأليم ، وهذه الأعراض تتحسن ببطء ، فإنها قد تكون جزءا من العملية الطبيعية للتكيف.

 إذا كان أكثر من 6 أسابيع منذ هذا الحدث ، وهذه الاعراض لا  تتحسن ، يفضل أن تتحدث مع الطبيب.

الأطفال واضطرابات ما بعد الصدمة:

الاضطراب يمكن أن يحدث في أي سن.

ألاطفال قد يعانون من أحلام مزعجة عن الحادث التي قد تتحول الى كوابيس.و قد يتذكرون الحادث خلال لعبهم.قد يشعرون بالملل و عدم السعادة.

وغالبا ما يشكون من الصداع وآلام المعدة .

 

العلاج

كما هناك جوانب بدنية ونفسية لاضطرابات ما بعد الصدمة ، لذلك هناك علاجات بدنية ونفسية.

Psychotherapy العلاج النفسي

كل العلاجات النفسية تركز على الحادث الذي سبب الأعراض.

فأنت لا تستطيع نسيان ما حدث و لكن بأمكانك التفكير بطريقة أخرى عن الحادث او الحياة بصورة عامة.

عليك أن تكون قادرا على تذكر ما حدث ، على أكمل وجه ممكن ، من دون الخوف أو قلق.

هذه العلاجات تساعدك على فهم ما حدث و تساعد الدماغ على التعامل مع هذه الذكريات المؤلمة وتخطيها و العيش بصورة طبيعية.

في بعض الأحيان عندما تجد نفسك قادر على التعامل مع هذه الذكريات و هذا يساعد الدماغ على السيطرة على المشاعر بصورة أحسن.

كل هذه العلاجات يجب أن تُعطى من قبل متخصصين في علاج اضطرابات مابعد الصدمة.

  الجلسات  ينبغي على الأقل أن تكون أسبوعية  مع المعالج نفسه و تستمر عادة 8-12 أسبوع لمدة حوالي ساعة، قد تصل أحيانا إلى 90 دقيقة.

العلاج السلوكي الإدراكي(CBT)

هي طريقة لمساعدتك على التفكير بطريقة مختلفة

 ولكي تصبح الذكريات غير مؤلمة و تستطيع السيطرة عليه و على مشاعرك بطريقة أحسن.

  عادة ما يتضمن العلاج على بعض تمارين الاسترخاء لمساعدتك على عدم التفكير في الأحداث.

EMDR (حركة العينين المعالجة)

هذه التقنية تساعد حركات العين الدماغ على عملية استرجاع وإعطاء معنى. للتجربة القاسية. هذا العلاج قد قد يبدو غريبا ، ولكنه فعال.

العلاج الجماعي

 وتشمل لقاء مع مجموعة من الأشخاص الآخرين الذين مروا

خلال تجارب  مشابه. وجود الناس الآخرين مروا في مثل هذه التجارب يسهل الحديث عن الحادث.

 

أضطراب ما بعد الصدمة المعقد؟

هذا يمكن أن يبدأ بعد أسابيع أو شهور بعد الحادث الأليم ، ولكن قد يستغرق سنوات ليتم تشخيص الحالة. وبالنسبة للاعراض :

    الشعور بالذنب والخجل

 أنعدام المشاعر في جسمك

    أن تكون غير قادر على الاستمتاع بأي شيء

    السيطرة على العواطف باستخدام  المخدرات والكحول ، أو إلحاق الضرر بنفسك.

    أعراض جسدية

    التفكير بالانتحار

    تجد من الصعوبة التعبير عن مشاعرك.

ما الذي يجعل ألحالة أسوأ ؟

إذا:

    حدث في مرحلة مبكرة.

   أو فرد من العائلة أذا كان سبب الصدمة أحد ألابوين

    الصدمة شديدة

    الصدمة أستمرت  لفترة طويلة

    أذا كنت معزولا

    كنت لا تزال على اتصال مع المعتدي و / أو الأخطار التي تهدد سلامتك

ما هي العوامل التي تساعدعلى التحسن؟

عد الى حياتك الطبيعية التي لا علاقه لها بالحادث , أرجع لأصحابك و ععملك و قم بتمارين رياضية بصورة مستمرة و تعلم تمارين ألاسترخاء و  تمتع بهواية جديدة.

 و يجب بناء ثقتك مع العالم و الأشخاص تدريجياً و أيضاً المعالج النفسي.

يتضمن العلاج ثلاثة مراحل:

الاستقرار النفسي :

هذه المرحلة تتضمن السيطرة على المشاعر و محاولة التكيف و التعايش اليومي .

ألتركيز على الصدمة:

 .  و ذلك بالعلاجات النفسية  المذكوره أعلاه

إعادة الإدماج:                                                                             

 مع العالم المحيط بك و مع الأشخاص و العائلة والبدء ببناء حياتك من جديد .

الادوية لها مفعول مؤثر كما مذكور أعلاه خاصة عندما العلاج النفسي غير متوفر .

ماذا ننصح ألاصدقاء و أفراد العائلة:

      انتبه لأية تغييرات في السلوك و ضعف الأداء في العمل ، والتأخير ، وأخذ إجازة مرضية.

      الغضب والتهيج ، والاكتئاب ، و زوال الأهتمام، وعدم القدرة على التركيز

      أعطي بعض الوقت للسماح للناجين من الصدمات للتحدث عن رواياتهم.

      ألتحدث عن مواضيع  عامة

      السماح لهم بالكلام و عدم مقاطعتهم.

 أبتعد عن:

    ان تقول للمصاب بانك تعلم بالضبط كيف يشعر

     التقليل من صعوبة التجربه

     أن تقول له تمالك أعصابك


أصدرت هذه النشرة من قبل الكلية الملكية للأطباء النفسيين هيئة التحرير

Dr. Philip Timms للمطبوعات العامة محرر المجموعة

هيئة التحرير :

Dr Ros Ramsay,

Dr Martin Briscoe,

Deborah Hart .

ترجمة :  د. سرمد نديم

Dr Sarmad Nadeem

 مراجعة الترجمة د. صبري عبد الفتاح

Dr Sabry Abdel Fattah

 جميع حقوق الطبع محفوظة للكلية الملكية للأطباء النفسيين.

About these ads

About ilaj nafsy

Child welfare department

Posted on فبراير 23, 2013, in Uncategorized, الصدمة النفسية, العلاج النفسي عبر الانترنت and tagged , , . Bookmark the permalink. أضف تعليقاً.

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 2,661 other followers

%d bloggers like this: